أجســاد

مارس 20, 2013, 2:07 مساءً

 

أجساد .... لرائد عيسى
 
لا يزال الفنان رائد عيسى عند موقفة اتجاه قضية العنف الممارس على أجساد البشر في فلسطين وهذا العنف بدء رائد بكشفه لنا فنيا من خلال مشروعه السابق الفجيعة والذي لاقى إعجابا ونجاحا كبيرين فعندما طرح رائد هذا المشروع الفني الذي تحدث فيه عن رؤوس البشر التي تم استهدافها أثناء الانتفاضة الأقصى والتي لم نستطيع مشاهدتها مباشرة وذلك من هول المشهد المؤلم  لما كان من تحطيم وسحق لهذه الرؤؤس فرغم هذه الصورة المفجعة إلا أنه نقلها لنا بعين ثاقبة ونظرة ذكية من خلال  صياغتها بخصوصيته وحساسيته العاليتين و بأسلوبه الخاص بالتلوين والتخطيط الأولي  والذي نجح بتقديمها  برؤيته  لكي نتقبلها  وما كان هذا الأمر لينجح دون امتلاك الفنان موهبة عالية بترقب الموضوع وطرحه بجراءة ، فأعماله تسكنها الطمأنينة والهدوء الموقوت ، ولكن سرعان ما يذهب ذلك الهدوء لنفيق على الآلام والمصيبة المفجعة ، حقا دون أي مبالغة أو مباشرة في تهويل المشهد  وكان هذا هو سر نجاح تلك الأعمال 99
ولكنه اليوم يأتي علينا  "رائد"  بجديد وليس بعيدا بكثير عن مكانة الأول ألا وهو جسد الإنسان ولكن ليس الجسد الذي رحل وتوارى تحت التراب  بل هو الجسد الحي الذي يعيش بيننا ولكن الجديد في هذا الجسد هو  انه ينقص أو يزيد  ينقص في بعض الأحيان يد  واحدة أو كلاهما أو قدم واحدة أو كلاهما ويزيد باستخدام أجسام غريبة عن طبيعتها  وهي زراعة المعدن في الجسد  من اجل تحقيق التوازن لا اقصد التوازن الفني بل هو التوازن الطبيعي للإنسان ليكون سهل التنقل والحركة وبسبب هذه الزيادة والنقصان أصبح الإنسان عاجزا عن ممارسة حياته الطبيعية فالكثير ممن فقد موهبته مع فقدان يده أو قدمه وهذا أمرا محزن حقا ، ولكن  هناك بعض الأجساد الواقفة  تحسسنا  بالضعف بما تمتلك من شجاعة وثبات  و إصرار بالاستمرار في عيش الحياة التي ظلمتهم.
 فهذا كله رصده رائد بمجهره وجوهره الذي  يعتني بهموم الآخرين من أبناء شعبه
فجراءته في طرح هذا الموضوع على الساحة التشكيلية  يعتبر موقفا إنسانيا بحتا يستحق منا كل التقدير
 
محمد الحوا جري
فنان 2/11/2010
فلسطين – غزة